البطل العربي عنتر الفارس الأسود يغزوا العالم!

يبدو أن منتجة الأفلام العالمية المقيمة في دبي “ميشيل نيكلسون Michelle Nickelson” قد نجحت أخيراً في جمع الفريق الإبداعي المثالي لإخراج مشروع عنتر للنور!

ربما قد يكون الشرق الأوسط الأن على وشك أن يحظى بنسخته الخاصة من عالم مارفل إذا استمرت منتجة الأفلام العالمية المقيمة في دبي ميشيل نيكلسون في طريقها.

لسنين طويلة ظلت المدير العام لشركة سينيفينانس – دبي Mena CineFinance و التي تمتلك و تطور مشاريعاً ترفيهية عالمية، لديها الطموح لبناء عالم من الوسائط المتعددة حول اسطورة الشخصية التاريخية العربية-الأفريقية عنتر الفارس الأسود. إن المحارب الشاعر يعد رمزاً معروفاً أكثر في منطقة الشرق الأوسط، لكنه يظل إلى حد كبير غير معروف للقراء خارج المنطقة.

أيضاً يعرف بـ عنتر بن شداد (عنترة إبن شداد)، لقد ولد كعبداً على الرغم من انه كان من نسلاً نبيلاً في العام 525 بعد الميلاد، بعد أن أخذت والدته كأسيرة و غنيمة حرب و التي كانت أميرة أفريقية. الأسطورة تقول أنه حصل على حريته في النهاية من خلال فروسيته و شجاعته في الحرب.

رسم توضيحي لشخصية عنتر الفارس الأسود من إبداع فنان دي سي العالمي إريك باتل.

لقد اشتهر عنتر بكونه واحداً من أعظم الشخصيات بين الشعراء العرب القدامى. إن أعماله في مجال الشعر كانت من ضمن السبعة معلقات و التي تمثل أعظم الأعمال في الشعر العربي الملحمي، و التي كانت تعلق لفترة طويلة على غطاء الكعبة للحفاظ عليها إلى الأبد في القرن الثامن. إن حياة عنتر و تحديداً قصة حبه الشهيرة لإبنة عمه عبلة قد أصبحت بعد ذلك مادة خصبة لقصيدة شعر ملحمية عادة تنسب لشاعر القرن الثامن الكبير عبد الملك الأصمعي. بعد ذلك أصبح عنتر أيضاً مادة خصبة للوحات الزيتية و الأشعار بل و حتى السيمفونيات الموسيقية بواسطة الملحن الروسي “نيكولاي ريمسكي كورساكوف Nikolai Rimsky-Korsakov” في عام 1868.

“هناك صديق إماراتي أخبرني في مرة أنه سيكون أمراً عظيماً لو كان بالإمكان أن نرى أبطالاً عربية أكثر، ثم عرفني على قصة عنتر” نيكلسون أخبرتنا. “إنه ليس كأي بطل غربي تقليدي و لكنه بلا شك لديه جاذبية واضحة.”

“لديه أعراق مختلطة، إبناً لأميرة ولكنه ولد عبداً بعد أن تم إختطاف وادلته و استعبادها. إنه شخص ما ليس لديه أي فكرة عن موقعه في الحياة أو معنى حياته، و أظن أن الكثير من الناس لديهم شعور مشابه.”

بينما هو أمراً جيداً أن تحمل فكرة ما معك في كل مكان، لكنه أمراً آخر تماماً أن تجعله حقيقة! الأن، يبدو أن نيكلسون قد وفقت آخيراً في جمع الفريق الإبداعي المثالي لإخراج عنتر إلى الحياة!

هناك سلسلة كوميكس محدودة لـ “عنتر الفارس الأسود” تحت الإنتاج الأن – الفضل يرجع للتعاون و الشراكة مع “آي دي دابليو IDW” للنشر – ثالث أكبر ناشر للكوميكس في العالم بعد مارفل و دي سي، بيت لشخصيات عديدة مذهلة مثل “المتحولون Transformers” و “باباي Popeye” و “سلاحف النينجا TMNT” و غيرهم الكثير! كما سيتبع سلسلة الكوميكس فيلماً عالمياً كبيراً له!

بالنسبة لنيكلسون، إن مهرجان الشرق الأوسط للكوميكس و الأفلام MEFCC قد لعب دوراً كبيراً في مساعدتها لإيجاد فريق العمل الخاص لهذا البطل.

لقد بدأ الأمر هناك عندما قابلت المذهل “جيف جوميز Jeff Gomez” و هو الخبير في علوم الوسائط المتعددة و الرجل الذي استدعته “والت ديزني” عندما أرادت تحقيق أكبر عائدات ممكنة من عناوين عديدة مثل قراصنة الكاريبي و عالم مارفل السينمائي بأكمله! لكن جوميز ببساطة أكثر هو الرجل الذي يتحرى الدقة و يتحقق جيداً من أن جميع المنتجات و الأعمال الناتجة عن الفيلم في مكانها الصحيح – بدءأً من الألعاب و المجسمات و حتى القصص المصوة و العروض التليفزيونية!

القطعة الأخرى من الأحجية كانت صهيب عوان – الرجل الذي أبدع سلسلة الكوميكس المحدودة “صعود الجن Jinnrise”. إن شركته “جبل للترفيه Jabal Entertainment” سوف تنتج كتاب الكوميكس الأول لعنتر مع IDW. الثلاثي تقابلوا عندما طلبوا لإلقاء كلمة في مؤتمر “الدخول للصناعة” العام الماضي في MEFCC.

عوان كان صديقاً أيضاً مع كاتبة الخيال العلمي و الفانتازيا المبجلة “ناندي أوكرافور Nnedi Okorafor” و التي تم ضمها للفريق لكتابة الكوميك نفسه.

لقد كان اختيارها لكتابة السلسلة قراراً حكيماً فعلاً – ففي الوقت الذي كان الفريق يحضر لمنصته الخاصة في “سيندياجو كوميك كون SDCC” الشهر الماضي، انطلق الخبر المذهل الذي يفيد ان رواية أوكرافور لعام 2010 و التي بعنوان “من يخشى الموت Who Fears Death” قد تم اختيارها من قبل المنتج التفيذي لشركة HBO العالمية “جورج مارتن George R R Martin” كبديل لسلسلة حلقات “Game of Throne” عندما تنتهي العام التالي.

أما فنان مارفل و دي سي كوميكس العالمي “إريك باتل Eric Battle” فقد ابدى اهتمامه و حماسه للإنضمام إلى فريق إنتاج البطل الخارق العربي عنتر، و من الرسومات التي رأيناها منه حتى الأن فهو يسير في الطريق الصحيح لرسم الكوميك!

تصميم ديناميكي لعنتر الفارس الأسود.

نيكلسون أعربت عن حماسها للمشروع و أضافت أن الضجة التي أثارها خبر إطلاق سلسلة الكوميكس في مارس القادم هو شيء مشجع جداً.

“إنها جذابة لكل الناس بأنواعها المختلفة لأنها شيء مختلف و مميز حقاً” و أضافت “إن جوميز قد أضاف سبباً آخر لجاذبية عنتر الكبيرة.”

“عندما أخبرتني ميشيل عن عنتر قد لاحظت بعض التشابهات الجزئية بينه و بين بعض الشخصيات الأسطورية التي درستها من قبل في المنطقة العربية مثل جلجامش!” هو يقول.

“هذه النوعية من الشخصيات…قد سبقت نزول الأديان المتعددة التي تغطي العالم كله الأن، ولهذا السبب، أصبح يمكنك أن تروي قصص و مغامرات توحد مناطق كبيرة جداً معاً مقارنة بحكايات الشعوب المستقلة و الجماعات الدينية المعتادة. هذه حقاً آداة استثنائية و فائقة يجب استخدامها.”

و أضاف جوميز، أنه ربما يكون هو الشخص الوحيد في الفريق الذي لديه سمعة كبيرة في مجال الوسائط المتعددة، إلا أن نيكلسون بالفعل لديها رؤية ثاقبة و واضحة لما تريد تحقيقه من وراء خطة “سلسلة الكوميك ثم الفيلم العالمي” التي تسعى لتحقيقها.

“IDW سوف تصنع الكوميكس قبل كل شيء” هي تقول “و الخطة المقررة هي ان نستمر في تطويرها للأمام حتى تصبح عالماً كاملاً.”

“لقد تحدثنا بالفعل مع شركتان عالميتان لصناعة الفيلم، ولكن هذه الأيام مبكرة جداً للحديث بالتفصيل عن هذا و تركيزنا الأكبر الأن على سلسلة الكوميكس – فهي تعتبر نوعاً من الدعاية و الإعلان عن الفيلم ولكن القراء تدفع لك من أجلها و ليس العكس، لذا فهذا شيء عظيم في حد ذاته!”

أما عوان فقد أضاف أنه يأمل أن يستخدم عنتر كآداة تعليمية و إدخالها إلى المدارس حول العالم لتعرف بتاريخ المنطقة بشكل صحيح. كما أنه هناك حديث الأن حول إنشاء حديقة ملاهي لعنتر في الإمارات، يبدو ان خطة نيكلسون لتطوير علامة تجارية استهلاكية لعنتر تسير في الطريق الصحيح!

أما الأن و على الرغم من كل شيء فعيوننا جميعاً على سلسلة الكوميكس و كاتبتها الشهيرة أوكرافور و الفائزة من قبل بجوائز عدة من ضمنها “جائزة وول سوينكا Wole Soyinka” للأدب الأفريقي عن رواية “زهرة Zahrah” في 2005 و “جائزة هوجو Hugo” للخيال العلمي عن رواية “بنتي Binti” في 2016، و التي تقول أن قصة عنتر لها جاذبية خاصة بالنسبة لها.

“إن الجانب العربي الشرق أوسطي كان جانباً أخّاذ‏اً حقاً بالنسبة لي” أوكرافور قالت “إن عملي الخاص كثيراً ما يحوي العديد من المؤثرات و المظاهر الإفريقية بداخله، لذا فهذا مكسب كبير بالنسبة لي، كما أن عنتر نفسه هو نصف عربي و نصف إثيوبي…هذه التركيبة تبدو لي ديناميكية جداً و ملهمة!”

“أنا أحب حقيقة أنها قصة حقيقية و أنه قد جاءت لي الفرصة للتنقيب في ثقافات هذا الشعب و هذه القصص و بناء شخصية ديناميكية حقاً حول هذا المجتمع.”

من المقرر ان يستمر الفريق في بناء الضجة للأمام الخاصة بسلسلة الكوميكس المقرر إطلاقها للعالم في 2018.

إن حدثهم الأكبر التالي سوف يكون في أكتوبر مع النيويورك كوميك كون NYCC، كما سيتواجدوا في مهرجان الأدب الإيماراتي في مارس المقبل، حيث أنه من المقرر ظهور أوكرافور هناك لإعطاء الكوميك دفعة أخرى آخيرة قبل إطلاقها عالمياً بشكل رسمي، هناك حيث بدأ كل شيء…في MEFCC بدبي.

Share Button

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - ComicsGate

تعريب وتطوير ووردبريس بالعربي - مطور في بي